24 ساعة اخبار

حساب وزن كل جزيئات SARS-CoV-2 المنتشرة حول العالم!

6

كشفت دراسة جديدة أنه إذا جُمّعت كافة جزيئات SARS-CoV-2 المنتشرة حاليا لدى البشر حول العالم، معا في مكان واحد، فستتراوح ما بين وزن تفاحة وطفل صغير.

وحسبت مجموعة من الباحثين مؤخرا أن كل فرد مصاب يحمل ما يقرب من 10 مليارات إلى 100 مليار جسيم SARS-CoV-2 في ذروة الإصابة. ويشير ذلك إلى أن جميع فيروسات SARS-CoV-2 التي تصيب الناس حاليا في جميع أنحاء العالم – والتي بلغت نحو مليون إلى 10 ملايين إصابة في أي وقت خلال فترة الوباء – لها كتلة جماعية في مكان ما بين 0.1 و10 كغ.

وقال المعد الكبير، رون ميلو، الأستاذ في قسم علوم النبات والبيئة في معهد وايزمان للعلوم في إسرائيل، والمعد الرئيسي المشارك رون سيندر، طالب دكتوراه في مختبر ميلو، في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى “لايف ساينس”: “عند أخذ نظرة من سياق تاريخي أكبر، من وجهة نظر النفوذ، القنبلة الذرية أقل من 100 كغ من المواد الانشطارية. ومع ذلك، انظروا إلى الدمار الذي حدث”.

وأضافا بالمثل، “نحن هنا نتحدث عن كتلة بالغة الصغر من الفيروسات، وهي تلحق الدمار بالعالم”.

وأصاب الفيروس الآن أكثر من 173 مليون شخص، وقتل أكثر من 3.7 مليون، وفقا للوحة معلومات فيروس كورونا في جونز هوبكنز.

إقرأ المزيد

العلماء يزعمون الكشف عن

ولحساب مقدار الفيروس الذي يمكن أن يحمله كل شخص مصاب، استخدم الباحثون القياسات السابقة المأخوذة من قرود rhesus، حول مقدار فيروس SARS-CoV-2 الذي حملته خلال ذروة العدوى، في الأنسجة المختلفة المعرضة للفيروس، بما في ذلك الرئتان واللوزتان والغدد الليمفاوية والجهاز الهضمي.

ثم قاموا بضرب عدد جزيئات الفيروس الموجودة لكل غرام من الأنسجة في قرود rhesus، مع كتلة الأنسجة البشرية، لتقدير عدد جزيئات الفيروس في الأنسجة البشرية.

ومن الحسابات السابقة بناء على قطر الفيروس، كانوا يعرفون بالفعل أن كل جسيم فيروسي له كتلة 1 فيمتوغرام (10 مرفوعة إلى 15 غراما تحت الصفر). وباستخدام كتلة كل جسيم وعدد الجسيمات المقدرة، حسبوا أن كل شخص، في ذروة الإصابة، يحمل نحو 1 ميكروغرام إلى 10 ميكروغرام من جزيئات الفيروس.

وأتاح تحليل هذه الأرقام للفريق فهما أفضل لما يحدث في الجسم خلال العدوى، مثل عدد الخلايا المصابة وكيف يقارن عدد جزيئات الفيروس في الجسم بمدى سرعة تطور الفيروس، وفقا لما قاله ميلو وسندر.

ثم قاموا بعد ذلك بحساب عدد الطفرات التي سيجمعها الفيروس، في المتوسط ​، أثناء إصابة شخص واحد وأيضا عبر جميع السكان. وللقيام بذلك، استخدموا تقديرا سابقا، من فيروس كورونا مشابه، لعدد المرات التي تحور فيها نوكليوتيد واحد، وضربوها في عدد النيوكليوتيدات في جينوم SARS-CoV-2، ثم أخذوا في الحسبان عدد المرات التي صنع فيها الفيروس نسخا من نفسه داخل الجسم أثناء الإصابة.

ووجدوا أنه أثناء الإصابة في مضيف واحد، قد يتراكم الفيروس حوالي 0.1 إلى طفرة واحدة عبر جينومه بأكمله. وكتب الباحثون أنه نظرا لوجود 4 إلى 5 أيام من الوقت بين العدوى، فإن الفيروس سيجمع حوالي ثلاث طفرات شهريا، وهو ما يتوافق مع معدل التطور المعروف لـ SARS-CoV-2.

ولكنهم وجدوا أيضا تباينا كبيرا في عدد الجزيئات الفيروسية عبر البشر المصابين. وفي الواقع، يمكن أن يختلف من خمسة إلى ستة مراتب من حيث الحجم، ما يعني أن بعض الأشخاص المصابين قد يكون لديهم ملايين المرات من هذه الجسيمات أكثر من الآخرين.

وقال ميلو وسندر: “نعلم أن الأشخاص الذين يعانون من انخفاض في نسبة الفيروس، لديهم بالفعل فرص أقل في نقل العدوى للآخرين”.

وأضافا أنه لم يتضح بعد ما إذا كان انتشار الفيروس، على سبيل المثال، ينشر الفيروس أكثر من غيره لأسباب بيولوجية، مثل الأحمال الفيروسية العالية، أو لأسباب اجتماعية مثل وجود العديد من اللقاءات القريبة مع أشخاص في أحداث كبيرة تقام في أماكن مغلقة.

وقالا: “نأمل أن يبدأ هذا البحث بأفكار حديثة وتجارب جديدة”.

ونُشرت النتائج في 3 يونيو في مجلة Proceedings of the National Academy of Sciences.

المصدر: ساينس ألرت

يخلي موقع الوي الاخباري مسئوليته الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: