24 ساعة اخبار

خبراء يوضحون ثلاث طرق يستمر بها البشر في التطور!

13

حدد خبراء التطور الخطوط العريضة للمجالات الرئيسية الثلاثة التي يواصل جنسنا البشري تغييرها.

ومنحت عملية التطور البشرية مهارات وقدرات متقنة لم تكن موجودة لدى أسلافنا. وسلطت دراسة علمية الآن الضوء على المجالات المحددة التي تستمر البشرية في تطويرها.

وأدى تطور الأعضاء الأكثر تعقيدا إلى أن يصبح البشر قادرين على تطوير الأدوات والتواصل عبر اللغة المكتوبة واللفظية.

ويعتقد الخبراء في أصول الإنسان، الآن، أن العديد من السمات المتقدمة تشتمل على “تعبير رمزي معقد، وفن، وتنوع ثقافي متطور”، لم تحدث إلا في القرون القليلة الماضية.

ويشير هذا إلى أن جنسنا البشري يواصل التكيف مع متطلبات البيئة المتغيرة المستمرة.

وفيما يلي 3 أمثلة محددة لكيفية استمرار تغير جسم الإنسان.

انخفاض درجة حرارة الجسم:

عادة ما يتم قبول درجة حرارة 37 درجة مئوية على أنها درجة حرارة الجسم المثلى.

ومع ذلك، تشير دراسة جديدة من جامعة ستانفورد إلى أن القراءة الأكثر دقة تبلغ تقريبا 36.6 درجة مئوية.

وفحص الباحثون السجلات الطبية من 200 عام الماضية في الولايات المتحدة.

إقرأ المزيد

دراسة تزعم: مدارنا في درب التبانة قد يحفز الانقراض الجماعي للحيوانات!

وعندما تم حساب متوسط ​​درجات حرارة الجسم خلال هذه السنوات، اكتشف العلماء انخفاض درجات حرارة الجسم بمقدار 0.7 درجة مئوية.

وقالت معدة الدراسة، الدكتورة جولي بارسونيت، في بيان، إن البشر “أكثر صحة بكثير من البشر في القرن التاسع عشر”.

ومع ذلك، أضافت أن البشر اليوم أصبحوا أطول وأكثر بدانة مع درجات حرارة أكثر برودة.

ويمكن أن يُعزا هذا الاتجاه التنازلي إلى الانخفاضات العالمية في الالتهابات، فضلا عن “ظروف معيشية أفضل”.

التغييرات في الجينات:

تتبع الجينات البشرية حالة دائمة من التغيير “من جيل إلى جيل”. وأحد الأمثلة الرئيسية على ذلك هو زيادة الجينات التي تمكننا من تحمل اللاكتوز.

ومن المرجح أن يحدث هذا الارتفاع المفاجئ، لأن معظم البشر كانوا يشربون الحليب طوال حياتهم.

ويُعطّل الإنزيم الذي يمكّن البشر من هضم منتجات الألبان، عندما يبلغون سن الرشد. 

عظام أخف وأضعف بشكل متزايد:

في الواقع، تصبح عظامنا أخف وزنا وهشة، على الرغم من كل هذا الكم من الاستهلاك للحليب.

وبسبب الطبيعة المستقرة لحياتنا الحديثة، انخفضت عظامنا من حيث القوة والكثافة.

وربما يكون من المؤكد أن هذا نتيجة مباشرة لانخفاض النشاط البدني.

ويعتقد العلماء أن هذا الضعف بدأ منذ زهاء 12000 عام، عندما انتقل البشر من الصيد إلى الزراعة المستقرة.

وقال البروفيسور جوشوا آكي، من جامعة برينستون، إن البشر “ليسوا بمنأى عن تأثيرات الانتقاء الطبيعي”.

وأضاف أن بيئتنا مختلفة بالتأكيد “عما كانت عليه قبل قرن من الزمان. وليس من الصعب تخيل أشياء مثل تطور ثقافة الجينات، التي تلعب دورا أكثر بروزا في مستقبل التطور البشري”.

المصدر: إكسبريس

يخلي موقع الوي الاخباري مسئوليته الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: