24 ساعة اخبار

ملكة غربان برج لندن «ميرلينا» تختفي في ظروف غامضة

89

أعلن برج لندن البريطاني أن «ملكة» الغربان مفقودة منذ أسابيع عدة ويُفترض أنها نفقت.

وكانت ملكة الغربان، التي تدعى ميرلينا، تعيش مع سبعة غربان أخرى داخل البرج، وهي هناك منذ عام 2007.

وتقول الأسطورة إنه يجب أن يكون هناك ستة غربان على الأقل في البرج لتوفير الحماية، وإذا غادرت تلك الغربان البرج، «ستسقط المملكة (بريطانيا)».

وقال حارس الغربان، كريستوفر سكايف لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي )، اليوم الخميس إن الغراب اختفى قبل عيد الميلاد، أي قبل أسبوع من دخول إنجلترا فترة الإغلاق الثالثة لها في أقل من عام.

وفي تصريح لوكالة الأنباء الألمانية قالت هيئة القصور الملكية التاريخية، التي تدير البرج، إنه في حين أن الغربان غالبا ما «تتجول» خارج القصر، فإن ميرلينا تعود دائما.

وحسب «ويكيبيديا» يوجد في برج لندن 6 طيور محبوسة من فصيلة الغربان السوداء، يعتقد في الثقافة الشعبية أنهم من أجل حماية التاج الملكي، وهناك خرافة تقول أنه لو ضاعت أو هربت هذه الغربان فأن التاج سيسقط وستنهار أيضاً بريطانيا، لذلك حرص عدد من الملوك قديمًا على الحفاظ على الغربان وأراضي تعشيشها في البرج.

هذه الأسطورة كادت أن تحقق في عام 1944 أثناء الحرب العالمية الثانية حينما كادت غارات الطائرات الألمانية على لندن أن تقتل أخر غراب متبقي، والتي حاولت استهدافهم بشكل غير رسمي بهدف إضعاف الروح المعنوية لبريطانيا.

وخلال الحرب العالمية الثانية نفقت الكثير من الغربان بسبب الغارات الجوية أثناء قصف لندن التي شنتها ألمانيا، مما دفع رئيس الوزراء ونستون تشرشل بجلب المزيد من الغربان وتعيين جنود لرعايتهم.

وقصص هذه الغربان جعلتها حالياً من أبرز الأشياء التي يحرص السياح على زيارتها والتقاط الصور معها، ويتم تربية غربان البرج بشكل خاص ويتم جلبها من مقاطعة سومرست بجنوب غرب إنجلترا.

من الناحية التاريخية كانت المناطق البرية شائعة في جميع أنحاء بريطانيا حتى في المدن وكان البرج داخل نطاقها الطبيعي، وهو ما يفسر وصول الغربان إلى الأبراج.

ويعتقد بعض المؤرخين أن غربان البرج من المرجح أنها مجرد أسطورة شعبية ليس لها أساس تاريخي.

وتعتبر الغربان حالياً واحدة من عوامل الجذب للسياح الذين يزورون مدينة لندن.

 

طباعة




يخلي موقع الوي الاخباري مسئوليته الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: